أأنكرتَ، من بعدِ عرفانكا، … مَنَازِلَ كَانَتْ لِجِيرانِكا

منازلَ بيضاءَ، كانتْ تكو … نُ بسرِّ هواكَ، وإعلانكا

تُرِيدُ رِضاكَ، إذا ما خَلَوْن، … طِلابُ هَوَاكَ وَعِصْيانِكا

وَإنْ شِئْتَ عَاطَتْكَ، أَوْ داعَبَتْ، … لَعوبٌ عَلَى كُلِّ أَحْيانِكَا

تُرِيكَ، أَحَايينَ، عُرْضِيَّة ً، … وحيناً ترى دون إمهانكا

إذَا ما تَضَاغَنْتَ، أَلْفَيْتَها … صناعاً، بتسليلِ أضغانكا

وكنتَ، وكانتْ، وكان الزمانُ، … فأحسنْ بها، وبأزمانكا

لياليَ، أنتَ لها موطنٌ، … وإذْ هي أفضلُ أوطانكا

وإذْ هي شأنكَ تعنى به، … وإذ غيرها ليسَ من شانكا

وإذْ هي تربكَ تربُ الصفاءِ، … وخدنكَ من دونِ أخدانكا

وإذْ كلُّ مرعى ً رعتهُ السراة ُ، … وإنْ طَابَ، لَيْسَ كَسَعْدانِكا

خُزَامَاكَ مُوْنِقَة ٌ ظِلُّهَا، … وقريانهم دونَ قريانكا

فدبّ لها ولكَ الكاشحونَ، … فحلوا حبائلَ أقرانكا

لَجَجْتَ، وَلَجَّتْ، وَكَانَ اللَّجا … لجاجُ فيه قطيعة ُ خلصانكا

وأَظْهَرْتَ هِجْرانَها: ظَالِماً … وَلَمْ تَكُ أَهْلاً لِهِجْرَانِكا

أأدنيتها، ثمّ جانبتها، … فسوفَ ترى غبَّ إدنائكا

أظنكَ تحسبها في الودادِ … مراجعة ً بعدَ عهدانكا

فَهَيْهَاتِ، هَيْهاتِ، حَتَّى المَمَاتِ، … تِ، بهمكَ منها، وأحزانكا