وَاللهِ ما حلتُ عنِ العهدِ … و ما جزيتُ الوصلَ بالصدَّ

كنْ كيفما شئتَ وجرْ في القضا … فإنَّني أَطوعُ منْ عَبْدِ