فكلُّ السنوات تبدأ بكِ..

وتنتهي فيكِ..

سأكونُ مُُضحِكاً لو فعلتُ ذلك،

لأنكِ تسكنينَ الزمنَ كلَّهْ..

وتسيطرينَ على مداخل الوقتْ..

إنَّ ولائي لكِ لم يتغيَّرْ.

كنتِ سلطانتي في العام الذي مضى..

وستبقين سلطانتي في العام الذي سيأتي..

ولا أفكّرُ في إقصائِكِ عن السُلْطَهْ..

فأنا مقتنعٌ..

بعدالة اللون الأسود في عينيكِ الواسعتينْ..

وبطريقتكِ البَدَويَّةِ في ممارسة الحُبّ..

2

ولا أجدُ ضرورةً للصراخ بنَبْرَةٍ مسرحيَّه:

فالمُسمَّى لا يحتاجُ إلى تَسْمِيَهْ

والمُؤكَّدُ لا يحتاجُ إلى تأكيدْ..

إنني لا أؤمنُ بجدوى الفنِّ الإستعراضيّْ..

ولا يعنيني أن أجعلَ قصّتنا..

مادة للعلاقات العامّهْ..

سأكونُ غبيّاً..

لو وقفتُ فوق حَجَرٍ..

أو فوقَ غيمَهْ..

وكشفتُ جميعَ أوراقي..

فهذا لا يضيفُ إلى عينيْكِ بُعْداً ثالثاً..

ولا يُضيف إلى جُنُوني دليلاً جديداً…

إنني أُفضِّلُ أن أسْتَبْقيكِ في جَسَدي

طفلاً مستحيلَ الولادَهْ..

وطعنةً سِريّة لا يشعُرُ بها أحدٌ غيري..

3

لا تبحثي عنّي ليلةَ رأسِ السَنَهْ

فلن أكونَ معكِ..

ولن أكونَ في أيِّ مكانْ

إنّني لا أشعرُ بالرغبة في الموت مشنوقاً

في أحدِ مطاعم الدرجة الأُولى..

حيثُ الحبُّ.. طَبَقٌ من الحساء البارد لا يقربُهُ أَحَدْ..

وحيثُ الأغبياءُ يوصونَ على ابتساماتهم

قَبْلَ شهرينِ من تاريخ التسليمْ..

4

لا تنتظريني في القاعات التي تنتحرُ بموسيقى الجازْ..

فليس باستطاعتي الدخولُ في هذا الفرح الكيميائيّْ

حيثُ النبيذُ هو الحاكمُ بأمرهْ..

والطبلُ.. هو سيِّدُ المتكلِّمينْ..

فلقد شُفيتُ من الحماقات التي كانتْ تنتابني كلَّ عام

وأعلنتُ لكلِّ السيداتِ المتحفّزاتِ للرقصِ معي..

أنَّ جسدي لم يَعُدْ معروضاً للإيجارْ..

وأنَّ فمي ليس جمعيَّهْ

تُوَزِّعُ على الجميلات أكياسَ الغَزَل المُصْطَنعْ

والمجاملاتِ الفارغَهْ..

إنّني لم أعُدْ قادراً على ممارسة الكَذِب الأبيض

وتقديمِ المزيد من التنازلاتِ اللغويَّهْ..

والعاطفيَّهْْ…

5

إقبلي اعتذاري.. يا سيدتي

فهذه ليلةُ تأميم العواطفْ

وأنا أرفضُ تأميمَ حبّي لكِ..

أرفضُ أن أتخلَّى عن أسراري الصغيرَهْ

لأجعلَكِ مُلْصَقاً على حائطْ..

فهذه ليلةُ الوجوهِ المتشابهَهْ..

والتفاهاتِ المتشابِهَهْ..

ولا تُشبهينَ إلا الشِّعْرْ..

6

لن أكونَ معكِ هذه الليلَهْ..

ولن أكونَ في أيِّ مكانْ..

فقد اشتريتُ مراكبَ ذاتَ أَشْرِعَةٍ بَنَفْسَجِيَّهْ..

وقطاراتٍ لا تتوقَّف إلاّ في محطّة عينيكِ..

وطائراتٍ من الوَرَقِ تطير بقوة الحُبِّ وحدَهْ..

واشتريتُ وَرَقاً.. وأقلاماً ملوَّنهْ

وقرَّرتُ.. أن أسهَر مع طفولتي…

ولا تُشبهينَ إلا الشِّعْرْ..

6

لن أكونَ معكِ هذه الليلَهْ..

ولن أكونَ في أيِّ مكانْ..

فقد اشتريتُ مراكبَ ذاتَ أَشْرِعَةٍ بَنَفْسَجِيَّهْ..

وقطاراتٍ لا تتوقَّف إلاّ في محطّة عينيكِ..

وطائراتٍ من الوَرَقِ تطير بقوة الحُبِّ وحدَهْ..

واشتريتُ وَرَقاً.. وأقلاماً ملوَّنهْ

وقرَّرتُ.. أن أسهَر مع طفولتي…

وحشني زمانك حطني جوا بعيونك – محمد عبده

حطني جوا بعيونك شوف بيا الدنيا كيف أحلا من شوقي وجنونك لما جيلك يوم ضيف والله واحشني زمانك جلستك حضنك حنانك يا منى روحي وقلبي تعبت اداري في اشتياقي زحمة…

حبك طير أخضر – نزار قباني

حُبُّكِ طيرٌ أخضرُ .. طَيْرٌ غريبٌ أخضرُ .. يكبرُ يا حبيبتي كما الطيورُ تكبْرُ ينقُرُ من أصابعي و من جفوني ينقُرُ كيف أتى ؟ متى أتى الطيرُ الجميلُ الأخضرُ ؟…

إصحى تزعل – عبدالمجيد عبدالله

اصحى تزعل لو تفارقنا وبعدنا وجيت مره عنك اسأل اصحى تزعل ما تهون أيام حبك حلوه كانت ولا مره تبقى انت في حياتي احلى حب واحلى عشره وانت برظه تبقى…

انا ودي – نوال الكويتية

انا ودي يا حبيبي اوصلك ولو يكون الزمن و الناس ضدي الا ليت الاماني يا حبيبي تتحقق و الوصل يصبح بيدي احب الليل يذكرني بك حبيبي اقضي الليل سهرانه لوحدي…

الجرح الاخير – عبدالله الرويشد

ابعدي ان كان هذا لج مريح ابعدي و خليني مع شوقي جريح أنا أتحمل كثير و هذا هو جرحي الآخير جرحي الكبيرانتي ما غيرج أبد قلبي خفق له انتي و…

تفداك روحي – عبدالمجيد عبدالله

تفداك روحي يا مفارق حبايبك وفداك عمري راحتي وابتهاجي كان الجروح اللي بقلبي سبايبك أنت الذي بارجى حنانك وأناجي طيفك إلى مازارني كيف أعاتبك يا ساكن ٍ وسط الحشا ومتلاجي…

الله الله باللأمانه – عبدالمجيد عبدالله

يوم امنتك بقلبي الله الله بالأمانه يوم امنتك بقلبي الله الله بالأمانه كل امر سهل من دون الوداع كيف انا با ودعك بعد ما قد شاع لك حبي وذاع الحشى…

انسان اكثر – عبدالمجيد عبدالله

انت منت انسان اكثر قلبي مو من قلبك اصغر مثل ماتشعر تأكد اني اشعر فيني منك فيك مني غصب عنك غصب عني التقينا والقى قسمه مقدر هان طعن السيف ولا…

الوردة والفنجان – نزار قباني

دخلتُ اليومَ للمقهى وقد صممت أن أنسى علاقتنا وأدفن كل أحزاني… وحين طلبتُ فنجاناً من القهوة خرجت كوردةٍ بيضاءَ.. من أعماق فنجاني!!

وحيد – عبدالمجيد عبدالله

وحيد وحوله احبابه يحس انه وحيد يكابر كل ما صابه يظن انه يفيد لو المصباح في ايده يلبي ما بغى سيده طلب يرجعله الغايب وغيره ما يريد وحيد وموعده سري…

خطاك – عبدالمجيد عبدالله

يامن على قلبي حكم … بلحب امرني وحكم قد قيل في امثال و حكم … ما للمحبة من طبيب لعيون اصوغ العبر … وودادك فى دمى عبر طاف الزمان ولا…

استجواب – نزار قباني

سألني ضابطُ الحدودْ: كمْ عمرُكْ؟ قلتُ: خَمْسٌ وستُّونَ قصيدةْ.. قال: يا الله.. كم أنت طاعنٌ في السنّْ.. قلتُ: تقصدُ.. كم أنا طاعنٌ في الحُريَّة…

غيروه – عبدالمجيد عبدالله

غروه هاجر مملكة حبي وغير ملتي خلوه اصبح شخص ثاني شي ثاني ما اعرفه اعموه خانني عيني بعينو وقع اعدامي بيدنو الملاك الي عشقتو صار شيطان سبحان من خلى الزلال…

قصيدة غير منتهية في تعريف العشق – نزار قباني

.. عندما قررت أن أكتب عن تجربتي في الحب، فكرت كثيرا.. ما الذي تجدي اعترافاتي؟ وقبلي كتب الناس عن الحب كثيرا.. صوروه فوق حيطان المغارات، وفي أوعية الفخار والطين، قديما…

مره أطيعك – نوال الكويتية

مره أطيعك واعصي القلب مره مرات خوفي عن هواك ايتذرّا هذي حياتي يا منى الروح وياك محتاره مابين حلو قربك ومره مدري لي شفتك يا حبيبي شبدّي ابدي الرضا والا…

قانا – نزار قباني

وجه قانا شاحب اللون كما وجه يسوع. و هواء البحر في نيسان, أمطار دماء, و دموع. 2 دخلوا قانا على أجسادنا يرفعون العلم النازي في أرض الجنوب. و يعيدون فصول…

غنوا لحبيبي مع الاستماع – عبدالمجيد عبدالله

غنّوا لحبيبي وقدّموا له التّهاني في عيد ميلاده عساها مية عام افرح حبيبي واطلب أغلى الأماني الليلة يا عمري تناديك الأحلام ودعت عام وقابلك عام ثاني تعال نتقضي العمر في…

الكتاب المقروء – نزار قباني

بكلمةٍ واحدةٍ.. لفظتها، ونحن عند الباب فهمت كل شيء.. فهمت من طريقة الوداع ومن جمود الثغر والأهدابْ فهمت أني لم أعد أكثر من بطاقةٍ تترك تحت الباب فهمت يا سيدتي…

المحبة في القلوب – عبدالمجيد عبدالله

المحبه بالقلوب إلا حبك إنت لا إنت حبك من حياتي وأغلى من كل الغلى لو أقول إني أحبك وين قلبي و وين قلبك ولا عندي غير كلمه يا حبيبي يا…

رسالة جندي في جبهة السويس – نزار قباني

يا والدي! هذي الحروفُ الثائرهْ تأتي إليكَ من السويسْ تأتي إليكَ من السويسِ الصابرهْ إني أراها يا أبي، من خندقي، سفنُ اللصوصْ محشودةٌ عندَ المضيقْ هل عادَ قطّاعُ الطريقْ؟ يتسلّقونَ…