ما هذه الحدث الفواتن … إلا سهام في كنائن

ترمي فلا تخطي المقاتل … إنه من حان حائن

وأغن غنى محسنا … فعجبت من شاد وشادن

ما غردت حركاته … إلا تراقصت السواكن

ينأى ويدنو طيفه … فهو المواصل والمباين

ما أغفل الأجسام من … أخذ القلوب بها رهائن

يا مودعا قلبي هواه … توق دمعي فهو خائن

لا ملة لك في الملال … فأي دين أنت دائن

أتحل قلبا ظاعنا … يا ساكنا في غير ساكن

أترى لمن وليته … حرب العواذل أن يهادن

إن خاف قلبي في هواك … فأمر جاه الحب واهن

وإن استجار فإن جارك … يا ضياء الدين آمن

رب الفواضل والفضائل … والمحامد والمحاسن

والعارفات تعود من … جدوى يديك إلى مواطن

والبارقات من الخلائق … تمتري السحب الهواتن

والمجد مخزون العلا … والمال ليس عليه خازن

وعوامل الأقلام لا … تنفك مشرعة تطاعن

تعلو البنان طليعة … خلف الصدور لها مكامن

لبست سرابيل الوغى … أو ما تراها في الجواشن

أأبا سعيد والسعيد … من استقل إليك ظاعن

وضحت له سبل الهدى … وجرت له الطير الميامن

ويداك تقذف بالنضار … كأنها بعض المعادن

وعلي حسن الظن فيك … وقد يكون الظن كاهن

أملا ضمنت له النجاح … وآمل الكرماء ضامن

أنا من إذا صغت القريض … فمن يوازي أو يوازن

وإذا جرت أمثاله … بالحمد فيك فمن يراهن