عبر المآتم كلها

لكي يعلن يأسه من الجب والقميص.

مدح قـرائنه وبالغ في الغياب،

لكي تتأكد أمـه أنـه أكثر الأبناء قدرةً على السفر،

دون أن يفسد سكينة البيت .

غسل المعدن بجوع العائلة،

وبحث عن سببٍ واحدٍ يدعو لموتٍ رحيم ،

وعندما هـم بالنص ، عازته التعازيم .

فبدأ في سردٍ على هواه.

بدأ في فضح مخطوطاتٍ كنزها له أبوه في حديدة الدار.

و أخذ يـؤلف الكتب كأنـه يؤثث ليل النص بأشلائه.