جاء الرَّبيعُ ببِيضِه وبسُودِهِ: … صنفانِ من ساداته وعبيدهِ

جيشٌ ذوابِلُه الغصونُ وفوقَها … أوراقها منشورة ً كبنودهِ