يَقُولُ عَتيقٌ إذْ شَكَوْتُ صَبَابَتي … وبينَ داءٌ من فؤادي مخامرُ

أحقاً لئن دارُ الربابِ تباعدتْ، … أَوِ کنْبَتَّ حَبْلٌ أَنَّ قَلْبَكَ طَائِرُ

أفقْ، قد أفاقَ العاشقونَ وفارقوا ال … ـهَوَى وَکسْتَمَرَّتْ بِالرِّجَالِ المَرَائِرُ

زَعِ القَلْبَ وکسْتَبْقِ الحَيَاءَ فَإنَّما … تباعدُ أو تدني الربابَ المقادر

فإن كنتَ علقتَ الربابَ، فلا تكن … أَحَاديثَ مَنْ يَبْدو وَمَنْ هُوَ حَاضِرُ

أَمِتْ حُبَّها وکجْعَلْ قَدِيمَ وِصَالِها … وعشرتها أمثالَ من لا تعاشر

وهبها كشيءٍ لم يكن، أو كنازحٍ … بِهِ الدَّارُ أَوْ مَنْ غَيَّبَتْهُ المَقَابِرُ

فَإنْ أَنْتَ لَمْ تَفْعَلْ وَلَسْتَ بِفَاعِلٍ … وَلاَ قَابِلٍ نُصْحاً لِمَنْ هُوَا زَاجِرُ

فلا تفتضح عيناً أتيتَ الذي ترى ، … وطاوعتَ هذا القلبَ إذ أنتَ سادر

وَما زِلْتُ کسْتَنْكَرَ النَّاسُ مَدْخَلي … وَحَتَّى تَرَاءَتْني العُيُونُ النَّواظِرُ