يَقولونَ: في المِصرِ العُدولُ، وإنّما … حَقيقةُ ما قالوا: العدولُ عن الحَقِّ

ولَستُ بمُختارٍ لقَوميَ كَونَهم … قُضاةً، ولا وَضعَ الشّهادةِ في رِقِّ