يَعرى اللّئيمُ من الثّناءِ، ويكتَسي … حُلَلَ النّواسجِ، فهوَ كاسٍ عارِ

والدّهرُ لم يَشعُرْ بما هوَ كائِنٌ … فيهِ، فكيفَ يُذمُّ في الأشعار؟

ما استُرجِعَتْ هبةُ الحياةِ من الفتى، … بل كانَ ما يُعطاهُ رَدَّ مُعار