يَسوسونَ الأمورَ بغَيرِ عَقلٍ … فينفُذُ أمرُهم، ويقالُ: ساسَهْ

فأُفَّ من الحياةِ، وأُفَّ مني، … ومن زمَنٍ رئاستُهُ خَساسَهْ