يمدّ راحتيهِ

لِلوطن الميّتِ لِلشوارع الخرساءْ

وحينما يَلْتصِقُ الموتُ بناظريْهِ

يَلْبسُ جلْدَ الأرض والأشياءْ

ينامُ في يديهِ .