يمـر عـليّ زمـانُ الرّبيـع … ولا العيشُ حلوٌ ولا الكأسُ مرٌ

فأفلاكُـه بعنـادي تَـدورُ … وأخلاقه بخلافي تدر

أجرعُ من شريهِ ما يسوءُ … وأُحرَمُ مـن أَرْيِـهِ مـا يَسُر

وأَشربُ من مُقلـتي مـا يَضـيرُ … وآكلُ من كبدي ما يضرً

ودمعي كالبحرِ طامي العبابِ … وَعينيّ في مائِهـا المِلـحُ ذُرّ

غدت نهري وهي دهمُ الثيابِ … وكنتُ وكانت لياليَّ غرّ

لـوردٍ من الخدِ أُضحِـي أشمُّ … ومسكٍ منَ الصدغِ أُمسي أَجـرّ

وليسَ يفـي لي وأيـنَ الوفـاءُ ؟ … صديقٌ صَدوقٌ مـنَ الناسِ طُرّ

ومما يشق على الحرِّ أن … يقالَ لكلٍّ من الناسِ : حر