يفديك عبدٌ كم دعاك مسطراً … رق المديح فحاز أوفر حقّه

ووعدته وعداً ستملكه به … وتكون في الحالين مالك رقه