روحي لأسرار الرؤى عطشى … أخشى معارجها ولا أخشى

إن ردني قلقي إلى قلقي … يغشى الهوى في القلب ما يغشى

عشقي يكبلني ويطلقني … أخفيه لا يُخفى ولايُفشى

فأهيم في أسرار خافيتي … علَّ الرؤى من غيبها تنشى

يا من له أسعى وبي دنف … نقّشّ الهوى في أضلعي نقشا

يلقي سكينته على فزعي … ويعد لي نحو المدى ممشى

يمتد في نزعات مضطربي … والنفس تنبش نشوتي نبشا

فأخال أني تهت عن سببي … والريح تحمل للرؤى نعشا

فإذا نوافذه تعانقني … وترشني من نوره رشّا

فكأنني عمياء مبصرة … وكأنما حلم الرؤى أعشى