يعرج العبد لاكتسابِ علومٍ … ولتبليغها يرى في انتكاسِ

ثمَّ عينُ النزولِ أيضاً عروجٌ … لشهودٍ ما فيه من التباس

ثم نبغي بزهدنا ما زهدْنا … عينُ زهدي في ذاكَ عينُ التماسي

هوَ لي بالنهارِ عينُ معاشي … وهوَ في الليلِ بالظلامِ لباسي

جعلَ النومُ لي سباتاً لأمرٍ … يجعل الحقَّ بالشهودِ نواسي

فأراهُ في النومِ حقاً يقيناً … رؤية ً في داركَ الإحساسِ

مثل ما يشربُ النديمُ شربنا … باركَ اللهُ سيدي في نعاسي

مذ بناني الإله قصراً مشيّداً … ذا سقوفٍ علية ٍ وأساسِ

علمتْ نفسي أنَّ سكناه ذاتي … ولريمِ الفلاة ِ عينُ الكناسِ