يا ناظم المجد دم بالسعد مشتملاً … فالناس في عهدك المسعود قد سعدوا

لذا هبات امير المؤمنين همت … عليك غيثاً يوالي صوبه مدد

وخص شخصك من آلاء نعمته … ما لا يحيط به وصف ولا عدد

كأنهن ازاهير نوافحها … ما استاف مثلاً لها في دهره اجد

فابهج بهن رياضاً طاب ناظمها … وانت في ظلهن الطائر الغرد