يا ناظراً أودَعَ قلبي الهوَى ، … كَوَيتَ بالصّدّ الحَشا، فاكتَوَى

و يا قضيباً ناعماً في نقاً ، … أحس ريحاً ، فانثنى ، واستوى

إرحَمْ مُحِبّاً عادَ في غَيّه، … مِن بعدِ قِيلَ صَحا وارعوَى

قد كتبَ الدمعُ على خده : … هذا حبيسٌ في سبيلِ الهوى

ما نلتُ منه نائلاً ، غيرَ أن … وافق كمي كمه، فالتوى