يا مُعِملَ الآمالِ، دَعْ خُدَعَ المنى … فاليأسُ ينقضُ كلَّ ما أبرَمنَه

مرّض فؤادك بالسّلّو لعلّه … مُتَيَسرُ بَعدَ النَّوى إن رُمتَه

فمن الجهالة أن تُؤَمِّل وصلَهم … بَعد البِعاد، وفي الدُّنُوِّ حُرِمتَه