يا من لهجت بشكره … …

للدهر صولة مكره … …

كن منقذي من مكره … …

يا من تحل بذكره … عقد النوائب والشدائد

عبد جنايته شكا … …

أمد التذلل أدركا … …

ودعاك يعلن بالبكا … …

يا من إليه المشتكى … وإليه أمر الخلق عائد

هطلت مدامعه حيا … …

من ذنبه هطل الحيا … …

لك قد أتى مستجديا … …

يا حي يا قيوم يا … صمد تنزه عن مضادد

لك بالجرائم والخطا … …

قد جاء يسرع في الخطا … …

حاشاك تبخل بالعطا … …

أنت المعز لمن أطا عك … والمذل لكل جاحد

فارحم حسيرا مذنبا … …

ألف الهموم من الصبا … …

وغدا بها متلهبا … …

أنت الرقيب على العباد … وأنت في الملكوت واحد

لمتى أروح وأغتدي … …

في لهفة وتنكد … …

ويلاه عز تجلدي … …

أنت المنزة يا بديع … الخلق عن ولد ووالد

فرط اللواعج مذ رسخ … …

في القلب مصطبري انتسخ … …

من لي بمن عهدي فسخ … …

أنت الميسر والمسخخر … والمسبب والمساعد

في الدهر زاد تحيري … …

بتأسف وتحسر … …

وجرت مدامع محجري … …

سبب لنا فرجا قريبا … يا إلهي لا تباعد

يا رب عبدك مسلم … …

ولك الأمور مسلم … …

يا من يجود ويرحم … …

إني دعوتك والهمو م … جيوشها قلبي تطارد

أواه طال تشتتي … …

والبين أحرق مهجتي … …

وبك استغثت لشدتي … …

فافرج بعزك كربتي … يا من له حسن العوايد

أنت المجيب لمن دعا … …

تشفي الفؤاد الموجعا … …

بالذل جئتك مسرعا … …

وخفي لطفك يستعا ن … به على الزمن المعاند

غصن التصبر قد يبس … …

والهم قلبي مفترس … …

وأنا الحزين المبتئس … …

كن راحمي فلقد يئست … من الأقارب والأباعد

واغفر لعبد مذنب … …

قلق الفؤاد معذب … …

والطف أيا مولاي بي … …

ثم الصلاة على النبي … وآله ما خر ساجد