يا من لعينٍ أرقتْ … أوحشها من عشقتْ

مذ فارقتْ أحبابها … لها جفونٌ ما التقتْ

وغادة ٍ كأنها … شمسُ الضحى تألقتْ

كم شَرِقَتْ بدَمْعِها … عينيَ لما أشرقتْ

رُوميّة ُ ألْحاظُها … مثلُ سِهامٍ رُشِقَتْ

ممشوقة ُ القدّ لها … صدغٌ كنونٍ مشقتْ

أمَا تَرَى الغُصونَ منْ … خجلتها قد أطرقتْ

قد جمعتْ حسناً بهِ … ألبابُنَا تَفَرّقَتْ

ما تَرَكَتْ لي رَمَقاً … مُقْلَتُها إذْ رَمَقَتْ

لمُهجَتي وَعَبرَتي … قد قَيّدَتْ وَأطْلَقتْ

في فمها مدامة ٌ … صافية ٌ تروقتْ

وا عجبا من فعلها … قد أسكرَتْ وَما سَقَتْ