يا من بكى والخطب جد أليم … ما حيلة الباكي سوى التسليم

زين الشباب أتى الحياة مسلما … أوداعه في موقف التسليم

هنري تولى وهو منك خلاصة … إن الجزوع عليه غير مليم

ما كان أنضره وأطهر نفسه … من كل شين في الخلال ذميم

ما كان أنجبه وأوفر قسطه … من فضل آداب وفيض علوم

أعظم بحرقة أهله وبلاده … إذ كان مرجوا لكل عظيم

أي الكلام وإن سما إلهامة … ياسو جراحة قلبك المكلوم

لكنه حكم القدير لحكمة … لا يستريب بها ضمير حكيم

فاذخر فؤادك للذين تخلفوا … فهم الضعاف وأنت أي كريم

حق البنين عليك كيف يضيعه … كهف الغريب وموئل المحروم

ما لي أعزي يوسفا وهو امرؤء … راض الصعاب ولم ينوء بجسيم

لم تكتم اليام سر حديثها … عنه ولم يخطئه علم قديم

من مثله في كل نازلة له … تقوى صبور وامتثال حكيم

يكفيه عونا أن منجب ولده … هي في المصاب له أبر قسيم

إيمانها لا تستقل به الربى … كيف استقل به مزاج نسيم

العقل بالرجحان عقل حصيفة … والقلب بالتحنان قلب رؤوم

يا من أطاعا بالرضى من أمره … سيان في التاخير والتقديم

الله خير للوديعة حافظا … هل من أب كأبي الوجود رحيم

إن الذي بين الجوانح ذكره … ومثاله مترحل كمقيم

ولي ولم يحجب من الدنيا قذى … عنه تلجلي ربه القيوم

أين الذين بقوا واين مكانه … من نصرة أبدية ونعيم