يا معشر النساء هل من سامعة … نصائحاً تتلى لكُنَّ جامعه

ومن تكن بما أقول عاملة … فتلك في جنّات عدن نازله

فالمكث في دار الفنا قليل … وهي إلى دار البقا سبيل

والله الله إمآء الله في … لزوم دوركنّ والتعفّف

فإن هذا الدهر معدوم الوفا … وقد سمعتن الكلام آنفا

والخير كل الخير في الصلاة … وفعلها أوائل الأوقات

وليس بين مسلم وكافر … إلا الصلاة في الحديث الشاهر

وكن باليسير قانعات … تظفرن يوم الحشر بالجنات

وارفضن للكبر المشوم والحسد … وكل ما حرّمه الفرد الصمد

وأقبح القبائح الوخيمة … الغيبة الشنعاء والنميمة

فتلك والعياذ بالرحمن … موجبة الحلول في النيران

وطاعة الأزواج فرض لازم … به ينال الفوز والمغانم

والويل كل الويل بل والهاوية … لمن لأمر الزوج كانت عاصيه

واعلمن أن حقّه عظيم … وأجر من قامت به جسيم

فقد أتى النبي بيت فاطمة … وعينها تذري الدموع الساجمة

فقال لمَ تبكين قالت يا أبه … قلت لحيدرٍ كلاماً أغضبه

من غير ما قصد وعمد مني … وقمت نحوه لِيَرضَ عني

قلت حبيبي أعف عن ذنب بدا … ولا أعوذ في سواه أبدا

فلم يكلمني وعني أعرضا … فطفت مرات به أرجو الرضى

حتى رضي عني وفي وجهي ابتسم … ومع رضاه خفت من باري النسم

قال لها لو بادر الموت إليك … قبل الرضى ما كنت صلّيت عليك

فانظرن كيف كان تصنع البتول … وما أجابها به الرسول

وفي الأحاديث الصحاح المسندة … ما لست لا والله أحصي عدده

وههنا جواد نظمي وقفا … فالحمد لله الكريم وكفى

وصلّ مولانا على الرسول … وآله وصحبه الفحول