يا ليل دُم لي لا أُريد صباحا … حسبي بوجه مُعانقي مصباحا

حسبي به بدراً وحسبي ريقه … خمراً وحسبي خدُّه تُفّاحا

حسبي بمضحكه إذا غازلتُه … مستغنياً عن كل نجمٍ لاحا

ألبستُه طوقَ الوشاح بساعدي … وجعلت كفي للثام وشاحا

هذا هو الفضل العظيم فخلِّنا … متعانقَينِ فما نريد براحا

لو كان في حرم الإله عناقُنا … ولثامُنا ما كان ذاك جناحا

لو شاء ربّي أن يعفَّ عبادُه … ما كان يخلق في الأنام ملاحا