يا لهفَ نفسي على أني رَجَعْتُ إلى … هذي البلادِ، ولم أهلِكْ ببغداذا

إذا رأيتُ أموراً لا توافقني، … قلتُ: الإيابُ إلى الأوطانِ أدّى ذا