يا غادرين إلام يثني هجركم … وملاكم أملي بجد ناكص

أنا من هواكم بين حب زائد … بلغ النهاية َ بي، وحظٍّ ناقص

أرضَى مُشوبَ الوُدِّ منكم بالقِلى … وأُبِيعكُمُ محضَ الوداد الخَالص