يا عمرُو منْ لم يختَنِقْ، … بالبَيْنِ لم يختنِقِ

أيّ فـتـى ً فـي أُفُـــقٍ ، … ورُوحُهُ في أُفُقِ

ولم يُرِحْهُ قَلَقٌ، … حـتى غَــدَا ذا قَـلَـــقِ

يا عمرُو، لا لاقيْتَ ما … لاقَيْتُ من مُنْطَلَقي

ما سِرْتُ مذْ جاوَزْتُ مِيـ … ــلاً دارَ ذاكَ الخَـرِقِ

إلاّ وداعـي حُـبّــــه … يَـثْــني إليــه عُـنُـــقــي