يا طلعة الأنوار في جنح الدياجي … هي للروح تناجي

صرف صفت للشاربين بلا مزاج … وبها ضاء سراجي

قام المليح بها يدندن بابتهاج … واهب السر لراجي

هذا مقام القرب في نص الكتاب … ما به شوب ارتياب