يا سُليمان ظِماءً … قُطعتْ عنك السواقي

شِختَ فأذنْ بفراقٍ … وتجهَّز لانطلاق

بِنت عني بطلاقٍ … وطَلاقٍ وطلاقِ

فرطتْ فيك ثلاثٌ … آخذاتٌ بالخناقِ

فالبس اليأس من الرجُ … عى وطالبْ بالصَّداق

نحن قومٌ مالدينا … للمولِّي من خَلاق

نأكلُ اللحم ونَرمي … بكراديس العُراق

ماعلينا بعد شُرب ال … خمرِ من طرح الزقاق

قد تبدَّلنا بك المُر … دَ فدعْ باب النِّفاق

وفُتِنَّا ببدورٍ … منهم ذاتِ اتساق

وشُغِفنا بغصونٍ … منهُمُ هيفٍ رِشاق

فاترك الركض وسَلِّمْ … ذاك للخيل العتاق

أنت راضٍ حين تجري … بعد سَبْقٍ بلَحاقِ

فاصطبر ياحبَّ نفسي … كل بدرٍ لمُحاقِ

ومتى خانكَ صبرٌ … فاجتلبْ ماء المآقي

وابكِ أيامَ حياة ٍ … أنت منها في سِباق

قدَ مَشقْنا في قراطي … سكَ هاتيكَ الرِّقاق

وسبقنا في ميادي … نك أصحاب السِّباق

كم سقاني فُوكَ من ري … قكَ بالكأسِ الدِّهاق

ربما التفَّتْ إلى الصب … ح لنا ساقٌ بساقِ

في نقابٍ من لثامٍ … وإزارٍ من عناق

ذهبتْ نضرة ُ خَدَّي … ك وما شيءٌ بباقي

فالزمِ المنقاشَ واعلمْ … أنه دهرُ ارتفاق

ليس من دائكَ هذا … غير طول النَتْف راقي

أين سلطانٌ عزيزٌ … لك في أرض العراق

كنتَ في مُلك من المُر … دة ِ مرهوبَ الشقاقِ

قد مَحاجَورُك فيه … كلَّ حقٍّ وحقاقِ

لم يكن مُلكُكَ يُرضي … مَلِكَ السبعِ الطِّباق

فرماهُ بزوالٍ … أوْدهاهُ بانفتاق

هربتْ منك المودّا … تُ على ظهر البُراق

فاسلُ عنَّا قد سقانا … عنكَ بالسلوة ِ سَاقِي

كنت شيئاً فتلاشي … ت وماشيءٌ بباقي

فوردْنا منك عذباً … وصدرنا عن زُعاق

كنت عقَّاً بالمحبي … ن فعقّتك عَقاق

فاله عما فات منه … ما إلى النجم مَراقي

لن ترى موقف مستع … دٍ على حَرِّ اشتياق

لا ولا نفسَ مُحبٍّ … ترتقي بين التراقي

فك مأسُوركَ ذو القد … رة من ذاك الوثاقِ

لم يدع منه عِذارا … كَ هوى ً غير اختلاق

ذُق عقاب العذر واعلم … أنه غيرُ مُطاق

قد أكلناكَ لذيذاً … طيباً حُلو المذاق

ولفظناك كريهاً … غيرَ مكروهِ الفراق

خيرُ أحوالك أن تسْ … لم من دَاءِ الحُلاق