يا سيدي يا فلان الدين لا برحت … سوائم القصد ترعى تجت ظلكمُ

كانت أياديكم قدماً تواصلنا … والآن أحوج ما كنا لوصلكم