يا سيدي ذكر بحالي صاحباً … تدري كما يدرى طريق السؤدد

فما أظن حال عبد مخلص … يضيع بين صاحبٍ وسيد