يا سلم إن الرزق جم وقوت … وَلَيْسَ بَعْدَ الْقَوْلِ إِلاَّ السكُوتْ

يا سلم نفسي بك مشغولة ٌ … شغل وداد دام لي ماحيت

لا أشْتَهِي السَّلْوَة َ إِنِّي امْرُؤٌ … زينت نفسي بهوى من هويت

لاَقَيْتُ مِنْ حُبِّكِ جَهْدَ الْهَوَى … لله دري في الهوى ما لقيت

دفنتني حيا ولا ذنب لي … والحي لا يدفن حتى يموت

فاقْضِي بِمَا شِئْتِ عَلَى عَاشِقٍ … قلبي مقر ولساني صموت

بل أيها العاذل في حبها … يَجْرِي وَلاَ يَدْرِي، كَذَاكَ الْمُقِيتْ

لم تدر ما حبي وعذبتني … وَالشَّوْقُ قَدْ كَادَ بِرُوحِي يَفُوتْ

في مجسديها ظبي برية ٍ … قلبي عليها هالك مستميت

أصْبَحْتُ ظَمآنَ إِلَى وَجْهِهَا … شَوْقاً وَلَوْ أُسْقَى بِفِيَها رَوِيتْ