يا سائلي عما تجددَ لي … الحالُ لم ينقصْ ولم يزدِ

وَكَما عَلِمتَ فإنّني رَجلٌ … أفنى ولا أشكو إلى أحدِ