يا رُبّ ظبيٍ بمكانٍ خالِ، … صبّحْتُه، والليلُ ذو أهوَالِ

بأغْضَفٍ غُذّي بحسْنِ حالِ، … مُسوَّدُ العمّ، حسيبُ الخالِ

أُعْطي تمامَ القدّ والجمالِ، … قـلّـدتُـهُ قِـلادَة َ الأعمـــالِ

يجـولُ في المِـقْـوَدِ كـالمُـخْتالِ ، … هِجْنَا بهِ فهاجَ للنّزَالِ

وانسَ الظبيَ بتَـلٍّ عـالٍ ، … فـانْسَـلّ قلبي سـاعـة َ الإرســالِ

ومـرّ يـتـلوهُ ، ولـمْ يُبـالِ ، … بالْحَزْنِ والسّهل وبالرّمالِ

فصـادَهُ في أصعبِ الجبالِ ، … وقـائـلٍ لي وهْوَ عنْ حِيـالـي :

أكرِم بهذا الكلبِ من محْتالِ … أُتيـحَ حتْـفُ الظبي والأوعـالِ