يا رب كأس صاغها لي شادنٌ … نعم الصياغة في الزمان المعلم

فأخذتها كالتاج وهو مكللٌ … ورددتها مثل السوار بمعصم