يا راحِلاً قد ساءَني … منهُ نواهُ وارتحالهْ

واحيرة َ الصبّ الذي … لم يدرِ بَعدَكَ ما احتيالُهْ

أنتَ الحَياة ُ وَمن تُفا … رقهُ الحياة ُ فكيفَ حالهْ