يا دولة الحسن كم بدا بشرٌ … منعمُ القلب فيك والجسد

و عادل القد في تعانقنا … يجمع بين الغزال والأسد