يا خَليليّ هُبّا، … واسقَياني المُدامَا

إذْ ترومُ الثريا … في الغُروبِ مَرامَا

كاسياتِ طمرٍّ … كادَ يُلقي اللّجامَا