يا خليليَّ قِفَا تَحْـ … تَ ظلالِ السَّمراتِ

وَأَعِيرانِيَ طَرْفاً … شرقاً بالعبراتِ

فَمِنَ الخَيْفِ بَدَتْ ظَمْـ … ياءُ ترمي الجمراتِ

في عَذارَى بِجَلابِيـ … ـبِ الدُّجَى مُعْتَجِراتِ

ثَمِلاتِ الخَطْوِ يَسْحَبْـ … نَ ذيولَ الحبراتِ

فتركنَ القلبَ يشكو … ما جَنتهُ نَظَراتِي