يا خارجين كراما من محابسهم … ومبهجي كل قلب كان مغموما

كم كبل الحق بالاصفاد من ثدم … ثم انطوين وباء بالبطل مهزوما

يا سوء دهر قضته قبل نهضتها … مصر يخيم فيها الذل تخييما

تهي قوى الليث من عيث الئاب بها … ويلتوي الأمر تحليلا وتحريما

فاليوم عاد إلى رأي يشرفها … من ظن غقليمها لخفض غقليما

دلت على قوة فيها صلابتكم … تذود عنها الأشداء المقاحيما

هل يجزئ الشكر منضيم تحمله … بالمس من منكمو في رأيه ضيما

قد أثموكم وكم من مثلة نزلت … بالأبرياء وبالأبرار تأثيما

وبعض ما عاقبوكم فيه جعلكمو … صدق الهوى للحمى دينا وتعليما

لا حاكما دون ما أوحت ضمائكم … تراقبون ولا ترعون محكوما

لقد ظفرتم بما أدنى القصي لكم … من المرام فليس الفوز مزعوما

هل استقام زمان لا يقومه … بنوه بالصبر والاقدام تقويما

أو نال حرية قوم بها جدروا … وهم يبالون تقتيلا وتكليما

يا سادة كالنجوم الغر منزلة … وسيدات كعقد الدر منظوما

حمدا لاقبالكم هذا وحفلتكم … تهنئون الصناديد االمقاديما

من الأولى ماونوا عن واجب فبنوا … لعز مصر طرافا كان مهدوما

أولئكم إن بدا من فضلهم أثر … فكم لهم من جميل ظل مكتوما

فلتيا مصر وأبرا نجلهمو … ونحتفي بهم حبا وتكريما