يا حَبيباً سَلا، ولم أسلُ عَنهُ، … أنتَ تستحسنُ الوفاءَ فكنهُ

… ـتَ فأكرِمهُ يَبتَدي أو أهِنْهُ