يا حسرة المحجوب والمغرور … قد سار في الظلماء لا في النور

مربوط بالأغيار كالمأسور … في ساحة الدنيا حشاه ساحت