يا جورج جاءتك جوزفين سافرة … والبدر من وجهها الفتان قد خجلا

اكرم بها غادة قل النظير لها … وهل رأيت لها بين النسا مثلا

وليهنك اليوم ان جائتك باسمة … لم ترض الاك في الدنيا لها رجلا

تمل يا جورج طول العمر مغتبطاً … فان عيشك فيها قد صفا وحلا

أعدت الراحة الكبرى لكل فتى … على فتاة كجوزفين قد حصلا

وانت خير فتى في الطب بات له … علم به يدفع الاسقام والعللا

تجني بلادك خير الفعل منك كما … من الازاهر تجني النحلة العسلا

قد ادركت فيك جوزفين بغيتها … وباقترانك فيها حظك اكتملا

كانما هي ورقاءٌ ولا عجب … ان قارنت منك في لحن الهوى حجلا