يا بعلبك عروسة البلدان … يا درة في جيد كل زمان

يا جنة تزهو خمائلها التي … من كل فاكهة بها زوجان

انت التي بين المدائن والقرى … لم يختلف في مجدها اثنان

اني اعيذك ان يكون لشأنك … المرفوع قال في الورى اوشان

جلت مبانيك العظيمة لا الذي … شادوه من هرمٍ ومن ايوان

يا كعبة قامت مناراً للهدى … فيها وقد ازرت على كيوان

قد قمت في البيدا خطيبا ناثراً … دراً على الاسماع والاذان

فاتيتنا منها بكل نفيسة … عزت نفاستها على لقمان

وغدوت في نظر الزمان كبيرة … وفريدة بجواهر التيجان

جعلت مدائحك الدهور قلادة … في جيدها كقلائد العقيان

وانا الذي لما وقفت ببابك السامي … وقفت على المديح لساني

كم دولة دالت عليك وكم اتى … ناديك من ملك ومن سلطان

تتصرم الدنيا ومجدك راسخ … تخشى سطاه طوارق الحدثان

ولقد غلبت الدهر في احكامه … وبناؤك استعصى على الطوفان

فخر المباني انت في الدنيا وما … لك في جمالك بالمباني ثان

امدينة الشمس المنيرة شمسك الوضاء … لم تحتج الى برهان

في بعلبك وفي دمشق شعاعها … بادٍ وفي حلب وفي لبنان

وغدا ضياك هدى لكل فضيلة … وغدوت في الدنيا اعز مكان

ان يجهل التاريخ من شادوك من … عرب ومن روم ومن يونان

فكفاك انك لم تزالي معجزاً … ببنائك الفخم الرفيع الشان

فلأنت سر غامض يخفي على … اهل النهى والعلم والعرفان

كم عالم قد حار فيك فما وفاك الحق … من بحث ومن تبيان

نظر المسالك وعرة فكأنه … ضل الطريق وعاد بالخذلان

واليوم من لبنان اضحى خافقاً … علم عليك مثلث الالوان

تحميك دولته التي في مجدها … السامي سمت كسرى انو شروان