يوم أبحرتُ فوق متنكِ تهوي … بيَ امواجك الغضاب وتعلو

راعني حولُك الرهيب فخارت … عزماتي ولم يعد ليَ حول

وترنحتُ بين جنبيك تلهو … بيِ فتطغَى آناً وتهدأ آنا

كانت القطرة الضئيلة من لُـ … ــجك أمضى مني وأخطر شانا

وأنا اليوم أجتليك من الشاطئ … جي الأمواج مثل الجبال

فإذا بي أثور مثلك يا بحــ … ــر وتنزو الأمواج في أوصالي

هو روحي الذي يحاكيك في البأ … س ولكن يؤوده عبء جسمي

فإذا ما اجتلاك والجسم غفلانُ … توخّاك في مضاء وعزم

هو روحي الذي يحاكيك يا بحرْ … ويخشى قلبي الجزوع أذاكا

ضعضع الجسم عزم روحي المُعَنَّى … يا اخا الروح بُث فيه قواكا