يا أيّها المُتَتَايِهُ المتغاضِبُ، … أبدِ الرّضا عنّي، فإنّي تائبُ

وغَضِبتَ لمّا قلتُ: هجرُك قاتلي، … إن عادَ وصلُك لي، فإنّي كاذبُ