يا أبا غانِمٍ غَنِمتَ، وَلا زَا … لَتْ عِهادُ الأنْوَاءِ تَسقي بلادَكْ

أبْهَجَتْ زَوْرَةُ الوَزِيرِ أخِلاّ … ءَكَ جَمعاً، وَأرْغمتْ حُسّادَكْ

لَيْتَ أنّا مِثلَ اعتِلالِكَ نَعتَلُّ … عَلى أنْ يَعُودَنَا مَنْ عَادَكْ