قلبي صفا والقلب منه جاحدُ … ما حيلتي وهو الجمال الواحدُ

أبدي له ودا فيبدي صده … فكأنما حبي رماه الحاسدُ

أرمي له قلبي فيرمي سهمه … ياللهوى إن ضاع فيه العابدُ

يامن طواني وجدهُ … لما بدا لي وردهُ

روحي سباها خدهُ … لما طواها قدهُ

يا آسرا شاق الليالي وِردهُ … أشكوك والقلب المعنى شاهدُ

قالوا تصبر قلت صبري ضاق بي … حيران والوصل انطوى في مطلبي

لا تعذلوني إن من أحببته … يسبي بألحاظ وما من مهرب ِ

أهواه حتى لو تشهى مقتلي … فالحب فيه كالفناء الموجبِ

مهما رماني صدهُ … مهما سقاني بعدهُ

مهما بدالي ردهُ … في الحب إني عبدهُ

والقلب في عتم الليالي مهدهُ … وأنا له فهواه أمسى مذهبي