يأْبى ليَ الضَّيْم فرْعيَ السامي … إلى المعالي وأصْليَ النامي

إني إذا ما الصديقُ أكرمني … ثُمَّ غدا يستردُّ إكرامي

جعلتُ من لذَّتي مُراغمتي … إيَّاه حتى يملَّ إرغامي

وليس إلاَّ بهجره أبداً … والضِّنِّ عن بابه بإلمامي

ورفع نفسي عن استماحته … ببذلِ وجهي له وإعظامي

ومنعِهِ لذَّة التَّعتُّبِ بالع … دلِ عليه في كل أحكامي

ولا يراني هناك أندُبهُ … بقرْعِ سنِّي وعضِّ إبْهامي

وكنتُ لا أصنع الصنيع أرى … في عقبه ذِلَّتي للوَّامي

أخرجُ من خاطري معاهدَهُ … بعد اشتغالي به وإغرامي

حتى أراه لدى التذكر والتَّذ … كيرِ حلماً مِنْ بعضِ أحلامي

وما من الحلمِ أن أُقِرَّ على الظْ … ظُلْم وأسبابه لظلاَّمي

أوصلني الحلمُ بالتشحط للْ … قسْمِ إذا كان شرّ أقسامي

وكَيْفَ أُغضي على الدَّنِيَّة ِ والْ … فُرسُ خؤولي والرومُ أعمامي

وقد تَتَوَّجْتُ من ولاء أبي ال … عباس تاجا يسْمُو به السَّامي

يا قاتل الله عصبة جَعَلتْ … إجرامَ دهري إليَّ إجرامي

من ضنَّ عنِّي ببذلِ نائلهِ … ضنَنتُ عنه ببذلِ أيامي

تالله لا تلتقي الثلاثة وَصْ … ليه وإثراؤه وإعدامي

قد كنتُ بالله مُشركا وثناً … فزال شركي وصحَّ إسلامي

أستغفرُ الله من عبادتِهم … فإنها منْ عظيم آثامي

طالتْ صلاتي لهم ورافدَها … صَوْمي من مالهم وإحرامي

أستغفِرُ الله كم وكم رجُل … أعْظَمْته وهو دونإعظامي

ثم تبيَّنْتُ أنه غرضٌ … ليسَ من اللائي يقْصِدُ الرامي

من جامد الكف حين تسأله … وخائن الحبلِ عندَ إعصامي

وضاحكٍ بي وليس يُضْحِكهُ … شيء سوى أنَّ ظِلْفِيَ الدَّامي

يضْحَكُ من كل ما بكيتُ لهُ … كأن لذَّاته بآلامي

لو احتَجَجْنا في مَحْفلٍ لدرَى … أنْ ليسَ إلزامهُ كإلزامي

والله لاصحَّ باطني لأخ … يُصحُّهُ الله عند إسقامي

وما خليلي الخليلُ يُعجِبُهُ … تَرْكيَ أموالهُ وإجمامي

وما أُراني يفوزُ مُطرحي … وما أُراني يخيبُ مُعتامي