حملت صوتك في قلبي و أوردتي … فما عليك إذا فارقت معركتي

كل الروايات في دمي مفاصلها … تفصل الحقد كبريتا على شفتي

أطعمت للريح أبياتي وزخرفها … إن لم تكن كسيوف النار قافيتي

آمنت بالحرف .. إما ميتا عدما … أو ناصبا لعدوي حبل مشنقة

آمنت بالحرف .. نارا لا يضير إذا … كنت الرماد أنا أو كان طاغيتي

فإن سقطت .. و كفى رافع علمي … سيكتب الناس فوق القبر :

” لم يمت ” … ……………………..