و غزالٍ مقرطقش ، … ذي وِشاحٍ مُمَنطَقِ

زينَ اللهُ خدهُ ، … بعِذارٍ مُعَلَّقِ

لم أكنْ فيهِ بِدعَة ً، … كنتُ ممن بهِ شقي

يا مُحِلّ السّقامِ بي، … خُذ منَ الحُبّ ما بَقي